هل يجوز ترويع غير المسلم برفع السلاح عليه

هل يجوز ترويع غير المسلم برفع السلاح عليه

هل يجوز ترويع غير المسلم برفع السلاح عليه؟ اقتضت حكمة الله -عز وجل- أن ينقسم خلقه إلى مؤمن به، وإلى كافر به، ثم وضع ضوابط لتعامل المسلم مع غير المسلم، ويهتم موقع مجالات بعرض كيفية تعامل المسلم مع الكافر، وحكم تروعيه برفع السلاح عليه.

هل يجوز ترويع غير المسلم برفع السلاح عليه

لا يَجوز تَرويع غير المسلم برفع السلاح عليه، حيث إنّ معاملة غير المسلمين تكون بالعدل، والإحسان إليهم وعدم الإساءة لهم، وقد أباح الشرع الحنيف للمسلم زيارتهم ومشاركتهم أفراحهم وأحزانهم، قال تعالى: {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}.[1]

كيفية تعامل المسلم مع غير المسلم

ينبغي على المسلم أن يتعامل مع غير المسلمين بالأسلوب الطيب الحسن، وألَّا يتعامل معهم بفحشٍ، وعليه أن يجعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قدوته في ذلك، حيث ثبت أنَّ النبيَّ لم يكن لعانًا ولا فاحشًا ولا بذيئًا، وهذا بشهادة الصحابي الجليل أنس بن مالك -رضي الله عنه- حيث قال: “لَمْ يَكُنْ رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فَاحِشًا، ولَا لَعَّانًا، ولَا سَبَّابًا، كانَ يقولُ عِنْدَ المَعْتَبَةِ: ما له تَرِبَ جَبِينُهُ”،[2] وعلى المسلم أن يجعل نيته في تعامله مع غير المسلم دعوته إلى الإسلام من خلال بيان أدب الإسلام.[3]

وبذلك تم الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنواناً هَل يَجوز تَرويع غَير المُسلم بِرفع السلاح عليه، والذي تمت فيه الإجابة على السؤال المطروح، بالإضافة إلى بيان كيفية التعامل مع غير المسلم.

أسئلة شائعة

  • هل يجوز التعامل مع غير المسلمين؟

    نعم يجوز للمسلم أن يتعامل مع غير المسلم المسالم الذي لا يعادي الإسلام ولا المسلمين.

  • هل التعامل بحسن خلق مع غير المسلم يقتضي محبته؟

    إنَّ تعامل المسلم مع غير المسلم بحسن خلق وطيب، لا يقتضي محبته، بل على المسلم أن يبغض كفر الكافر، فلا يواليه ولا يجامله في دينه.

المراجع

  1. ^الممتحنة , آية 8
  2. ^صحيح البخاري , البخاري، أنس بن مالك، 6046، صحيح
  3. ^shamela.ws , كتاب شرح رسالة العبودية لابن تيمية، عبد الرحيم السلمي، (13/9)، بتصرف , 3/1/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *