هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة، الدورة الشهرية أو فترة الحيض هي الفترة التي يمر بها جسم المرأة بعدد من التغيرات الهرمونية لتهيئة الرحم للحمل، وقد خص ديننا الحنيف المرأة خلال فترة الحيض بعدة أحكام من أبرزها الامتناع عن الصلاة والصّيام وتلاوة القرآن الكريم، وهذا واضح ولا لبس فيه، ولكن يقع لبس عند النساء بشأن الإفرازات البنية بعد الدورة فهل تمنع هذه الإفرازات الصلاة؟، موقع مجالات سيجيب.

هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

لا تجوز صلاة المرأة المؤمنة أثناء نزول إفرازات بنية في نهاية الحيض، فهذه الإفرازات إذا سبقت الدورة، أو لحقتها فهي تعتبر حيضاً وتعامل معامل الحيض، ويسمي الفقهاء هذه الإفرازات (الكدرة) ويميل لونها للأصفر أو البني، فإن اتصلت هذه الإفرازات بالدورة فهي حيض، وفي هذه الحالة تلتزم المرأة بأحكام الحيض، والتي منها الامتناع عن الصلاة، ولا تعتبر المرأة طاهرة إلا إذا جف الفرج تمامًا، وتوقف عن إنزال أية إفرازات، وهذا ما أجمع عليه أصحاب المذاهب الأربعة.[1][2]

نرشح لك قراءة هذه المقالات:

هل تصح الصلاة عند نزول افرازات بعد الطهر من الحيض

أجمع الفقهاء أن الإفرازات التي تنزل بعد الطهر من الحيض مهما كان لونها، سواء كانت باللون البني أو الأصفر لا تعتبر من الحيض وتعامل معاملة البول، وهذا يعني إذا تأكدت المرأة من طهرها التام، ويكون ذلك بإدخال قطنة أو نحوها في مكان خروج الافرازات، فإن خرجت بيضاء نظيفة يعني ذلك أن المرأة ظهرت، فإن حصل بعدها نزول افرازات، فوجب على المرأة الاغتسال والصلاة.[1][3]

إلى هنا يكون انتهى مقال مجالات لهذا اليوم، والذي أجاب على سؤال يخص النساء وهو هل تجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة، كما قدم المقال إجابة عن سؤال هل تصح الصلاة عند نزول إفرازات بعد الطهر من الحيض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *