رواية كيان زياد كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم شهد فراج

رواية كيان زياد كاملة

انت اتجننت ولا اي يا مراد نقاب اي الي اقلعه يوم الفرح؟!
بدأ يتكلم بـ عصبية مفرطة وصوت عالي:

ـ لا يا كيان ماهو انا مش عامل قاعة بالشئ الفلاني عشان حضرت جناب العروسة هتلبس نقاب.
بصيت حواليا لقيت الناس كلها بتبصلنا بسبب صوتنا الي عَلّي فـ حاولت اهدئ واتكلم بصوت واطي:

ـ مراد لو سمحت اهدي شوية لان الناس بتبصلنا.
ـ بلا اهدي بلا زفت انتِ اكيد مجنونة يا كيان؛ لان مافيش عروسة تحلم بالخيمة دي يوم فرحها.!!

دموعي بدأت تنزل من صوته العالي المُنفر و حمدت ربنا ان النقاب كان مخبي كتير في اللحظة دي.
خدت نفس براحة وانا بمسح دموعي وحاولت اهدئ اكتر:

ـ مراد انت عارف اد اي انا بحب نقابي ومش مستعدة ابدا اني اقلعه ولو لأي سبب كان!
بصلي بعصبية:

ـ تقدري تعرفيني هترقصي ازاي وتفرحي مع اصحابك بـ الشوال دَ؟
بصيت له بـ إستنكار وضِحكت بـ سخرية علي تفكيره:

ـ انت جايبني رقاصة ولا اي يا مراد؟؟ ولا تكون جايبني منظرة لـ اصحابك؟
ـ كيان انا اكيد مش قصدي علي كدة.. ثم انتِ مش عاملة فيها شيخة وعارفة ان معصية الزوج حرام ولا اي؟

ضِحكت وانا مش قاردة استوعب كمية التلوث الي سمعته:
ـ اولا انت مش زوجي لسه.. ثانيا انا اعصي ابويا وامي لو بيأمروني بالمنكر ولا طاعة لبشر في معصية الله وو..

قاطعني بسرعة وصوته بدأ يعلي تاني والناس مستمرة في الهمس علينا:
ـ كيان خلص الكلام يا انا يا الخيمة دي واختاري!!

ـ انا اخترت من اول القعدة اصلاً.
وكملت وانا بقلع الدبلة:

ـ انتَ كل الي بيربطك بيا الدبلة دي اصلا فـ بِلها واشرب ميتها..
سحبت شنطتي واتكلمت وانا واقفة:

للمتابعة اضغط على الصفحة التالية »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *