رواية زوجي الاميريكي (كاملة حتى الفصل الاخير) بقلم مريم سرور

رواية زوجي الاميريكي

انتو اكيد اتجننتو انا اتجوز واحده من مصر!!!!!!
_مالهم المصريين ي استاذ سيف ؟

اتعصب سيف وهو بيطلع سجارة من جيبه
_ملهمش .بس انا مش بعد م عيشت ف اميريكا لمدة تلاتين سنه ارجع اتجوز واحده جاهله مبتعرفش تلبس ومتوحدين كمان

_انا شكلي دلعتك اووي ي سيف انا سيبتك تعيش مراهقتك بس كده كفايه لازم تستقر وتتجوز واحده محترمه
ضحك سيف جامد

_وهو يعني عشان بتلبس اللي ع دماغها اللي بتسموه حجاب ده تبقا محترمه ده جهل .. ليه تغطي جسمها ما هنا كله براحته ومرتاحين وي سلام بقا تفضل تقولي حرام وغلط …ده على جثتي ي بابا م هتجوز جارية

_حلو اووي ي سيف …بس من انهارده ملكش شغل عندي وخلي اميريكا تنفعك
_ي بابا ….

مشى باباه وهو نام ع الكنبة بيفكر ليه باباه مصمم يعيشه ف جحيم مع واحده شايفه انه مينفعش تسلم ع رجاله وتلبس حجاب قعد وهو متعصب

_انا عندي اشحت ولا اني اعيش مع واحده بالتفكير ده سيف نزل يدور ع شغل بس ملقاش وراح للبار عشان يسهر مع صحابه

(طبعا هما بيتكلمو انجليزي بس هكتبه بالمصري عشان نفهم)

_تخيل ي مايكل بابا عايزني انا اتجوز واحده مصريه محجبه!!!
_نعم؟! شكل باباك خرف …بس انا سمعت ان بنات الشرق الأوسط حلوين وعنيهم واسعه وحلوه

ي عم انت كمان بطل قرف عمرك شوفت واحده محجبه حلوه؟!!

ضحك مايكل جامد وقال

للمتابعة اضغط على الصفحة التالية »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *